هناك كثير من الأشياء التي قد لا يخبركِ بها زوجك فيما يخص العلاقة الحميمة، منها أشياء قد يفضلها، ولكن يشعر بالحرج من إخبارك بها، أو يخشى من أن تواجهي الأمر بانتقاد أو بناء أحكام عليه، وهو أمر خاطئ، فيجب أن تكون العلاقة بينكما مبنية على التصارح، وأن يعبر كل طرف بأريحية عن رغباته دون خوف من انتقاد الطرف الآخر، لذا من المهم معرفة ما يحبه الرجل في العلاقة الزوجية ومحاولة إرضائه، وسينعكس الأمر كثيرًا على علاقتك به، وسيحاول هو الآخر إسعادكِ وإشباع رغباتك، وفيما يلي جمعنا لكِ أهم  الأشياء التي يفضلها الأزواج في العلاقة الحميمة.

  ما يحبه الرجل في العلاقة الزوجية 

على عكس النساء اللاتي يفضلنّ العبارات الرومانسية والعناق والقبلات، فإن الرجال يميلون للتعبيرات الجسدية والعبارات الحسية التي تشعل الأجواء، وتزيد الرغبة والحميمية، وإذا كنتِ تخجلين من سؤال زوجك عما يحبه في العلاقة، فإليكِ فيما يلي بعض الأشياء التي يحبها غالبية الأزواج في العلاقة الحميمة:  

الاستمتاع برؤية جسمك: اسمحي لزوجك بأن يرى جسمك، ولا تقلقي إن لم تكوني في أفضل حالة، لأن جسمه هو الآخر ليس مثاليًّا، تجملي له وتحركي أمامه بكل أنوثة، وإذا كنتِ تفضلين إقامة العلاقة في الظلام، احرصي على أن تشعلي ضوءًا خفيفًا يسمح له بالنظر إلى جسمكِ والتمتع به، ويمكنكِ زيادة درجة الإضاءة بالتدريج، لأن الرجل بطبعه كائن بصري.

 الشعور بسيطرتك على العلاقة: رغم الاعتقاد الشائع بأن الرجل يُفضل السيطرة على العلاقة الحميمة، فإنه في بعض الأحيان يريد أن تتولى زوجته زمام الأمور في أثناء ممارسة العلاقة، فاحرصي بين الحين والآخر على أن تقومي بالخطوات الأولى، وأن تكوني متفاعلة معه. استلقي على السرير، وهيئي المكان وانتظريه، أيضًا يمكنكِ المبادرة ببعض الحركات والوضعيات، وانتظري استجابته. كذلك يمكنكِ أن تبادري بخلع ثيابه أو تدليك جسمه، والحركات الحميمية أو الرومانسية كالقبلات أو الأحضان تشعل رغبته، فاحرصي من حين لآخر على تجربة وضعية الفارسة، التي تسمح لكِ بالتحكم في العلاقة. 

القبلات والعناق: يحب الزوج القبلات والعناق في أثناء العلاقة الحميمة، احرصي على تقبيل زوجك وعناقه، ويمكنكِ فعل ذلك في أماكن الإثارة المختلفة لإشعال رغبته، كالرقبة والظهر، وعانقيه للتعبير عن مدى حبك وارتباطك به. 

الجنس الفموي: يرغب بعض الرجال في الحصول على الجنس الفموي بين الحين والآخر، وقد أثبتت الدراسات الطبية أن ليس له أضرار، طالما التزمتِ بضوابطه، فلا تخجلي واستجيبي لرغبة زوجك. 

تغيير وضعية العلاقة: تثير الوضعيات الجديدة الزوج، وتساعدكما على التخلص من الملل والروتين والرتابة في العلاقة الزوجية، أو انقلي العلاقة إلى مكان آخر غير غرفة النوم.

 التفاعل خلال العلاقة الحميمة: يحب زوجك أن يشعر بتفاعلك وانفعالاتك في أثناء العلاقة الحميمة، فاجئيه بطريقة تفاعلك معه خلالها، وحاولي أن تشعريه برغبتك القوية في البقاء إلى جانبه، وسعادتك واستمتاعك بالعلاقة، إذ يغري ذلك الزوج ويحفز رغبته، فالتأوهات والهمس والعبارات الحسية جميعها من أشكال التفاعل التي يحبها معظم الأزواج خلال الجماع.

 التدليك: سيرغب زوجك في أن يتمتع بلمستك على جسده، وسيحفزه هذا على أن يقدم لكِ المثل، امنحيه بعض التدليك الناعم الرقيق بين الحين والآخر، واستخدمي الزيوت العطرية التي تسهل انزلاق يديكِ، وتزيد من الرغبة الجنسية، كاللافندر وزيت المسك وغيرهما. 

الكلام الرومانسي يسعد زوجكِ أيضًا، إليكِ بعض الأمثلة. اقرئي أيضًا: نصائح لإثارة زوجك في أثناء العلاقة الحميمة كلام رومانسي للزوج في الفراش تحتار الزوجات عادةً في طريقة فتح حوار مع أزواجهن قبل العلاقة الحميمة، وأي الكلمات التي يفضلها الزوج في أثناء العلاقة، ورغم أن الزوج قد يميل للعبارات الحميمة والحسية، فإن الكلمات الرومانسية هي الأخرى لها تأثير كبير في نفسه، وتشعره بحبك له، وفيما يلي بعض الكلمات الرومانسية التي يحبها الزوج في الفراش: 

"أحبك": حتى لو كنتِ تكررين هذه العبارة لزوجك، فإن قولها في أثناء العلاقة الحميمة له أثر كبير في نفسه، لأنه يشعر بها بالفعل، وأنكما تتواصلان على المستوى العاطفي والجسدي، وأنكِ حقًّا تعنينها.

 "أفتقدك كثيرًا": رغم أن العلاقة الحميمة تتضمن التلاصق والتلامس مع زوجك، فعندما يسمع منكِ كلمة "وحشتني" أو "أفتقدك"، سيعلم مدى اشتياقك له، حتى وهو قريب منكِ، وأنكِ ترغبين فيه مثلما يرغب فيكِ. 

"أنا ملكك": يختلف شعور الحب بين الرجل والمرأة في عدة أوجه، فالرجل يشعر بأنه يمتلك زوجته وليس المقصود هنا الملكية بالمعنى المفهوم، ولكن يحب زوجك أن يعلم أنكِ تنتمين إليه، لذا عندما يستمع لهذا الأمر منكِ، سيشعر بكثير من الحب والسعادة، لأنه سيتأكد من شعورك بأنكِ له وهو لكِ. 

"قبلني": رغم أنها تبدو كلمة حميمية أكثر منها رومانسية، ولكنها تعبر لزوجك عن رغبتكِ في تقبيله، والقبلة أقصر طريق للتعبير عن حبك واشتياقك له. 

"أجمل ما حدث لي أني تزوجتك": هذه العبارة عندما تخبرينها لزوجك قبل العلاقة أو بعدها، ستختصر كثيرًا من الكلمات والتعبير عن الامتنان لوجوده في حياتك وحبه لكِ، لذا من وقت لآخر أكدي له أن ارتباطك به كان أجمل ما حدث لكِ.

 بعد أن تعرفتِ إلى أجمل الكلمات والأشياء التي يحبها الزوج في الفراش، اكتشفي بعض النصائح لتجديد حياتك الزوجية في السطور التالية.

نصائح لتجديد العلاقة الزوجية مع الوقت من الطبيعي أن تشعري وزوجك بالملل من العلاقة الحميمة والأوضاع التقليدية، وسترغبين في قليل من التجديد، ويجب ألا يكون التجديد من طرفك أنتِ فقط، ولكن يجب أن يحاول هو الآخر ممارسة أشياء جديدة معكِ، وفيما يلي بعض الأمور يمكنكما تجربتها معًا لتجديد العلاقة الزوجية: 


الألعاب الزوجية: تتوافر الألعاب الزوجية في الأسواق، وإذا كنتِ تشعرين بالحرج من شرائها، فيمكنكِ عمل واحدة مع زوجك، لن تحتاجي إلا لنرد وبعض البطاقات التي تحمل أحكامًا، ومع كل رمية نرد من يحصل على رقم أقل عليه سحب بطاقة وتنفيذ الحكم، مع مراعاة أن تكون الأحكام مثيرة وحميمية. ا

لاتصالات الحميمية: التهيئة للعلاقة من الأمور التي قد تزيد من الرغبة الجنسية أكثر من العلاقة نفسها، لذا تساعد الرسائل النصية الحميمية أو الاتصالات على إشعال الأجواء، اتصلي بزوجك حتى لو في الغرفة المجاورة لكِ، وأخبريه بأنكِ في انتظاره، وصفي له ما ترتدين، أو أخبريه بما تودين فعله معه دون حرج، واستخدمي العبارات التي يفضلها. 

الخروج عن المألوف: ممارسة العلاقة بالأوضاع نفسها أو الطريقة نفسها ستشعركما بالملل في نهاية الأمر، لذا حاولي التجديد سواء في الأوضاع الجنسية أو ملابسك أو المكان أو عطرك، ويمكنكِ ممارسة بعض الأنشطة المثيرة، وارتداء ملابس تنكرية، ولعب بعض الأدوار التي قد تشعل الرغبة بينكما، وبالطبع يجب أن يكون الأمر بالتراضي بينكما. 

الرقص: الرقص من الأمور التي يحبها كثير من الأزواج، وقد تخجل الزوجة منها، لا داعي للخجل عزيزتي، تصالحي مع جسمكِ، وتعلمي كيفية استخدامه لمتعتك ومتعة زوجك. تدربي بمفردك على الرقص، واستعيني ببعض الفيديوهات، ثم فاجئي زوجك بارتداء لانجيري مثير أو حتى بدلة رقص وارقصا معًا.